#عيادة الجمعة

عياده الجمعه ….اسلوب تأمن ١

دخلت العيادة ست في الخمسينات من عمرها ،واضح عليها الثقافه والمستوى الإجتماعي الفوق متوسط…..نظرات حزينه جدا في عيونها ….دكتورة في الجامعه ….بتشتكي قلة ثقتها في نفسها والصداع المستمر….

متجوزه من ٣٠ سنه من طبيب ….مبيضيعش فرصة الا ويتطاول عليها قدام الناس وبعد مايمشو يتغزل في عقلها وجمالها ولما تسامح يبدأ تاني في الاستهانه بيها …..بستره من نوع عجيب لمدة ٣٠ سنه….دايره لا تنتهى من الحب والابتزاز العاطفي والإهانه المباشره….

سألتها وليه منفصلتيش…….ردت بسرعه لأنه شخص محترم وبيحبني…..

طلبته منها تقرى عن أسلوب تأمن…..

أو Abusin

بعتلهاالقصه دي وقلتلها ميعادنا الجمعه الجايه

(وضعوا ضفدع في ماء علي النار. وكلما سخن الماء، الضفدع يعدل درجة حرارة جسمه فتظل المياه عادية ومقبولة. إلى أن وصل الماء لدرجه الغليان، ومات الضفدع في التجربة.

وبدأ العلماء القائمون على التجربة في دراسة سلوك الضفدع.

الذي مع كل ارتفاع لدرجة الحرارة يعدل حرارة جسمه.

الوعاء الذي وضعوا فيه الضفدع كان مفتوح، ومع ذلك لم يحاول القفز حتى في حالة غليان الماء، إلى أن مات. وتوصل العلماء إلي أن الضفدع استخدم كل طاقته في معادلة درجة حرارته وتأقلمه على المناخ الذي حوله على الرغم من صعوبته، إلي أن وصل لدرجة أنه لم يتبق عنده طاقة للتأقلم، ولا حتى لإنقاذ نفسه. واستنتجوا أن الذي قتل الضفدع ليس الماء المغلي، ولكن إصرار الضفدع على أقلمة نفسه إلى حد أفقده الطاقة اللازمة لإنقاذ حياته)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s