Month: August 2019

هؤلاء الديدان فضفضة 34

في عام 1970 اقرت كوبا قانون يمنع مواطنيها من الهجرة المتزايدة إلى أمريكا حتى لا تجندهم المخابرات الأمريكية في جيش كوبا الحر المعارض والمناوىء لكاستروا .

فحاولت أمريكا احراج كوبا عام 1980 واعلن الرئيس الامريكي كارتر ان أيادي أمريكا مفتوحة لكل الكوبيين و انهم سوف يتحصلون على رواتب و منازل مجانية!

رد الرئيس كاسترو بأنه جهز 600 قارب عند ميناء هافانا و قال من يريد ان يذهب لأمريكا فليذهب، فإحتشد اكثر من 125 الف كوبي وركبوا القوارب متجهين إلى ميامي و فلوريدا بالولايات المتحدة .😅😅

هنا كانت المفاجئة ….

تفاجأت أمريكا بالحشود الهائلة من المهاجرين الكوبيين وامتنعت عن استقبالهم وتركتهم لأسابيع في البحر أمام مرأى ومسمع العالم و توفي العشرات أغلبهم من العجائز و النساء والاطفال ,, قبل ان يتم وضعهم في ملاجىء جزيرة جوانتاموا الكوبية المحتلة و في ولاية فلوريدا….

الغريب انه بعد خروجهم انتعش الاقتصاد الكوبي بعد فترة من الركود و حقق فائض تجاري كبير رغم الحصار ,بينما تطور قطاع التعليم و الصحة بشكل سريع …..✌💪

آنذاك خطب كاستروا و قال مقولته الشهيرة : “هؤلاء الديدان لقد كانوا امريكيين وهم بيننا” 🤮🤮

بينما تعرض كارتر لانتقاد شديد بسبب غبائه و تسبب ذلك في خسارته بالانتخابات فيما قال خلفه الرئيس ريجين : لو بقى هؤلاء المهاجرين في كوبا لسقط كاسترو!!!!

فى كل وطن ديدان هم سبب خرابه وخروجهم منه راحة للبلاد والعباد، حقيقي خروجهم راحة لأنهم ليسوا الا حشرات حقيره 🤬

#منقول-أعجبني

33 إمرأة_بنكهة_القهوة فضفضة

– أنا لم أضعكِ يومًا في المقارنة مع أحد .. ولم أكن لأفعل ..

كنت أعرف أنكِ تختلفين عن الجميع ، كنتِ في مكانة مختلفة عن الناس ..

لأنك لم تكوني يومًا إلا أنتِ ..

أقصد أنكِ لم تحاولي يومًا التجمُّل والتصنُّع من أجل جذب انتباه أحد ..

لأنكِ تملكين تلقائية في الكلمات ، لم أشعر يومًا بأنكِ تتصرفين عكس طبيعتك ..

تملكين ضحكة طفولية لم أراها في حياتي وكأنكِ في العاشرة ، أحفظ كل ضحكاتك ، وأستطيع التمييز بينهم والكتابة عن كلٍ منهم ..

و بالمناسبة حين تضحكين يبتهج الكون ، يرقص ويتغنَّى ، وحين تبكين تعودين لغرفتك كالأطفال تضربين الأرض بقدميكِ ..

تختبئين عن الجميع وتمارسين حزنكِ في هدوءٍ تام ، لا تحبين شعور الشفقة من أحد ، لا تحبين أن يراكِ أحدًا حزينة ليواسيكِ بكلماتٍ سخيفة معتادة ..

كلما غدوتُ أكثر في شخصيتك ، في ملامحك ، أغرق أكثر وأكثر في غرامك .. كلما تعمَّقتُ في علامات جمالك أكتشفت بأنني لازلت عالقٌ في البداية ..

أحب طريقة نطقك للكلمات ، أحب لكنتك ولهجتك وتعثرك في بعض الالفاظ ..

أنتِ تملكين دفيء العالم ، فَـ معك لا يمكن لأحدٍ أن يشعر بالغربة ، كل الأماكن البعيدة عن ذراعيكِ ضيقة وكئيبة ، أنتِ أضيق الميادين إتساعًا ..

كل النساء التي عرفتهن كانوا يحاولن بشتى الطرق أن يكونوا فاتنات ، وحدكِ كنتِ بملامحك العادية الطبيعية سيدة كل الفاتنات..

لم أراكِ يومًا تكرهين أحد ، لا تحملين ذرة كبرٍ أو حقد على أي شخص ، ولم تتحملي يومًا بكاء أي شخصٍ أمامك ..

أحلامكِ بسيطة لا تتعدى منزل صغير وحياة آمنة سعيدة بعيدًا عن ضجيج هذا العالم ..

الفرق بينكِ وبين النساء التي عرفتهن ؛ أنني عرفت الكثير من النساء لكنني حين تعثرت بكِ عرفت العالم ، كل العالم مِلكٌ لي وحدي ..

#إمرأة_بنكهة_القهوة

#راقت_لي

عيادة الجمعة المناعة النفسية

المناعة النفسية (Resilience)

د. بيتر نبيل دفاتر نفسية

زي ما الجسم ليه جهاز مناعة النفس الإنسانية كمان ليها جهاز مناعة، أحيانا بنسأل ليه واحد اتعرض لموقف بسيط و تافه في وجهة نظر بعض الناس، لكنه دخل في دور اكتئاب أو إدمان أو حتى فقد قواه العقلية، في حين واحد تاني ممكن يكون اتولد في الشارع واتعرض لكل أنواع الضغوط في الدنيا لكنه طلع قوي وانتصر على الظروف اللي ضده، والمثل بيقول الضربة اللي ماتموتكش تقويك، لكن ليه الضربة تموت واحد ونفس الضربة أو أشد منها مع واحد تاني تقويه؟!

هنا بنعرف حاجة اسمها المرونة النفسية قدام الضغوط والصلابة في مواجهة الصعوبات يعني المناعة النفسية(Resilience)، عشان نفهم الصورة أوضح هات كورة بينج بونج و هات كورة تنس، اضغط على الاتنين بصوابعك واحدة هاتتفعص والتانية لأ لكن هاتنضغط وترجع لوضعها الأصلي، اخبط الاتنين بعزم ما عندك في أنشف حيطة، واحدة هاتتكسر وتقع والتانية هاترد بقوة في وشك وممكن تطير عينك!

عشان كده في واحد الضغوط بتقويه وواحد تاني بيتكسر، واحد يتعلم النجاح من صموده قدام 1000 محاولة فشل، وواحد تاني قدام أول تهديد بإنه احتمال يفشل بيقرر ينسحب و يرفع الراية البيضا مستسلم قدام الفشل!

فين الفرق وليه ده بيحصل؟

في اختلافات جينية ووراثية بين البشر بتحدد درجة حساسيتهم وشعورهم بالألم، قدرتهم على البكاء ودرجة احتمالهم للإحباط، لكن في الحقيقة مش دي كل الحدوتة لكن في عوامل كتير من البيئة والتربية بنمر بيها بتوصلنا للحالة بتاعت دلوقتي سواء كورة بينج بونج هشة أو كورة تنس قوية.

طب اكتشفت إني كورة بينج بونج بانكسر بسهولة، هل في أمل إني اتغير و ابقى كورة تنس متينة؟

طبعا، وهو ده محور زيادة المتانة النفسية للشخص اللي مر بضغوط أو أصبح مريض نفسي، مش كفاية إننا نعالجه من الاكتئاب أو الإدمان أو الوسواس أو الفصام لكن المهم إننا نقوي المناعة النفسية عشان ماتحصلش انتكاسة قدام أي تهديد أو خطورة محتملة في المستقبل، فركز معايا كده يا سيدي عشان نفهم سوا إيه اللي تقدر تعمله و تشتغل بيه على نفسك.

1.العلاقات الإنسانية:

العلاقات اللي فيها حب وقبول وتشجيع ومساندة دي من أهم عوامل المناعة النفسية، إحنا كائنات اجتماعية ماتخلقناش عشان نعيش في فقاعة لوحدنا لكن جوا مجموعة، محدش فينا يقدر يكون منعزل وفي نفس الوقت قوي، طب لو مفيش علاقات مشجعة زي كده في حياتي أعمل إيه؟ يبقى تعمل علاقات جديدة وصداقات تسندك، وقبل ماتسأل السؤال اللي وراه هاجاوبك و أقولك اعمل علاقات جديدة حتى لو كان عمرك دلوقتي 80 سنة وعمرك ماكان ليك أصحاب.

2.خليك مرن:

تعريف تانية للمناعة النفسية هي قدرتك على المرونة، إنك مش بتقفش لو الدنيا مش ماشية بطريقتك، اكسر المألوف واختار اختيارات مختلفة، يمكن تنفع المرادي! جدد واعمل حاجات بتجربها لأول مرة، هاتخسر إيه؟!

3.حدد خطط واقعية وخد خطوات واضحة لتحقيقها:

جزء مهم في مهارات الصلابة النفسية إنك تقدر تأكد حقوقك من غير ماتبقى عنيف أو سلبي وخانع، حدد انت عاوز إيه و إيه الإمكانية المتاحة في الواقع وخد خطوة، ماتقولش نفسي أعمل ونفسي اكون وماتضحكش على نفسك بأحلام اليقظة، لكن خد تحدي واضح و ابدأ في الكورس أو الرياضة أو المهمة اللي انت عمال تأجلها بقالك سبع سنين.

4.اتواصل بفاعلية مع الناس، واتعلم تحل المشكلات لوحدك ووسط فريق:

مهارة مهمة جدا جدا جدا، اننا نتواصل.. نسمع بعض.. نتبادل الاراء ونشوف المشكلة ونحاول نحلها سوا، انضم لفريق، العمل جوا فريق حتى لو مش أصدقاء بمعنى الكلمة لكنه بيساعدني جدا إني أفهم واتفهم و احل مشاكلي ومشاكل الفريق واحنا مع بعض.

5.اتعلم تدير مشاعرك:

اعرف انت حاسس بإيه دلوقتي عشان تعرف تحترم مشاعرك كويس وتقدر تركنها على جنب لحد ماتفكر، جزء مهم في المناعة النفسية هي مهارة إدارة المشاعر والتحكم في النزعة المندفعة و الانفعال والغضب، يعني لما تبقى شايط وغضبان أو موجوع جدا احترم مشاعرك واركنها على جنب قبل ماتاخد أي قرار ممكن يخليك تخبط في الحلل في لحظة غضب.

6.خليك واثق في نفسك:

عارف انه مش بالساهل، لكن لما تعرف تشوف نفسك بشكل إيجابي هاتقدر تعافر وتواجه قلقك و تعبك، لما تخرج وتساعد حد محتاجلك وتكتب جوانب قوتك لما تفكر نفسك بخبرات نجاحك في الماضي هاتعرف تواجه وتصمد وتكمل حتى لو النجاح لسه مش واضح.

7.ابحث عن هدف ومعنى:

جزء مهم في المناعة إنك تطلع برة دايرة الأحداث الصادمة وتنظر للهدف الروحي والمعنى الديني وسط الألم، إنك تبقى عندك مبادئ مؤمن بيها وعايش بيها حتى وسط المحن وحتى لو محدش شايفك.

8.بص على الصورة الكبيرة:

النقطة دي مرتبطة بالكلام اللي في النقطة 5 و7 ، كادر الحياة عامل زي صورة مصنوعة من الفسيفساء، مليانة تفاصيل وفيها الأبيض والأسود والألوان، ماتتزنقش في تفصيلة صغيرة وتقفش على نفسك أو على الناس لأن الصورة الكبيرة هي اللي فيها المعنى الكامل، أوعى تدبس في لعبة اللوم ومين الغلطان لأن محدش بيطلع منها كسبان، لا تبص لغيرك كمتهم إنه دمر حياتك خلاص بسبب موقف عمله معاك، ولا تلوم نفسك إنك عملت غلطة بالفورة كلها وإنك مسئول عن كل كوارث كوكب الأرض، الصورة الكبيرة بتبلع كل التفاصيل بحلوها ومرها، المهم نتعلم.

9.اتعلم تستخدم المرح وتقدره:

أحيانا بيسموها الكوميديا السوداء، لكن حتى وسط الوجع تقدر تقف على أطلال بيتك المهدوم بعد ما اتحرق وتعرف تقول نكتة وانت موجوع، الضحكة في الأوقات دي ممكن يبقالها مفعول السحر وساعتها تقدر تبني بيت أجمل و أصلب بكتير من العشة اللي اتهدمت، بس عشان سمحت لنفسك تضحك على الوجع.

10.خد بالك من نفسك:

ممكن نضحك على النقطة دي، آخد بالي من نفسي ازاي؟

راعيها واهتم بيها سواء برياضة أو دايت أو هواية ممتعة، خصوصا الناس اللي مشغولين يساعدوا غيرهم وبينسوا انهم زي باقي البشر بيتعبوا و بيمرضوا وبيكتئبوا وبيحسوا بالملل، خد بالك من نفسك لأنك مش هاتكسب حاجة لو أحييت العالم كله وقتلت نفسك!

11.قدم الرعاية للغير:

عشان احنا مش مخلوقين لذواتنا، فعمرنا ماهنكون أقويا غير لما نقدم الرعاية والسند جسديا ووجدانيا، إني أطلع برة دايرة نفسي وأنانيتي وأقدم رعاية لحد محتاج بدون مقابل، ممكن يكون عمل تطوعي أو خيري أو عمل باساعد فيه إنسان تاني و اشعر فيه بمعاناته، عمل مش مستني فيه مكافأة من بشر ولا حتى طمعان في الثواب من ربنا، القصة مش مقايضة لكن عمل مدفوع بالحب.

شوفتوا بقى المناعة النفسية مش مجرد جينات ولا تربية ولا ظروف حوالينا، المناعة النفسية هي اختيار كل يوم أنا اللي باقرر أعيشه ازاي، زي كورة البينج بونج ولا زي كورة التنس!!

بتصرف ومنقول عن #دفاتر_نفسية

عيادة الجمعة عن اضطراب الشخصية الحدية (بوردرلاين كتبه: دكتور محمد طه

الخوف من الهجر

#الحياة_على_صفيح_ساخن

طبعاً هما سموها شخصية حدية (أو بين-بينية) علشان أصحابها بيكونوا على (الحدود) بين أكتر من مرض من الأمراض النفسية.. وكل شوية ممكن يروحوا فى ناحية ويرجعوا تانى.. بيتأرجحوا بين العصاب (التوتر والقلق والاكتئاب)، والذهان (تفكك الشخصية لدرجة خلق واقع بديل فيه ضلالات وهلاوس).. ساعات يروحوا ناحية الأعراض النفس-جسدية.. وساعات تانية تظهر عندهم أعراض تحولية.. أو جنسية.. أو إدمانية.. الانتحار عندهم زى مضغ اللبان.. سهل جداً.. سريع جداً.. يحصل فى أى وقت.. مزاجهم بيتحرك بين أقصى اليمين إلى أقصى الشمال فى شكل تقلبات مزاجية حادة وعنيفة (علشان كده بيسموه أيضا اضطراب تنظيم المشاعر).. علاقاتهم زى ماتكون ماشية على الحبل.. خطوة ورا وخطوة قدام.. مرة فوق ومرة تحت.. عالمهم الداخلى دايماً على صفيح ساخن.. زى حبات الذرة الهشة اللى بتتقافز فوق نار موقدة.. طول الوقت على الحدود.. فى أعراضهم.. فى علاقاتهم.. فى حياتهم كلها.. وطبعاً فيه أعراض تانية هاوصفها فى وقتها.. أهمها إن نفسيتهم من جوه عاملة زى اللى (جلده مقلوب).. الهوا الطاير ممكن يجرحه.. ويؤلمه.. ويخليه ينزف..

من أول وأهم أعراض اضطراب الشخصية الحدية هو خوفهم الشديد جدا من ان اللى هما معاه فى علاقة يسيبهم ويمشى.. يهجر.. يبعد.. كلمة (علاقة) دى تسرى على حب..صداقة.. أى حد قريب..

خوف يصل إلى حد الرعب.. خوف كبير وعميق بشكل يتخطى قدرة الشخص على تحمله والتعامل معاه.. خوف متصاعد ومتزايد مع كل فكرة بُعد.. أو نية سفر.. أو مؤشرات فراق..

عارفين إيه اللى ورا هذا الشكل البشع من أشكال الخوف.. اللى وراه هو خوف تانى.. خوف أفظع وأبشع من نتيجة هذا الهجر والبُعد.. خوف من الوحدة.. نعم.. الوحدة.. ودى البعبع الحقيقي بتاع أى واحدة مريضة باضطراب الشخصية الحدية (نسبة الإناث إلى الذكور 3 إلى 1).. الوحش الكاسر اللى مايستحملوش مجرد التفكير فيه.. يقدروا يستحملوا أى حاجة إلا الوحدة.. يقدروا يواجهوا أى ظروف قاسية.. إلا الوحدة.. إلا الوحدة..

ليه؟

كل واحد فينا موجود جواه نسخ حية من الناس اللى بيحبهم (والناس اللى مش بيحبهم).. نسخ صوت وصورة بنقدر نستدعيها وقت اللزوم علشان نتونس بيها ساعات.. أو نتخانق معاها ساعات تانية.. إلا مرضى الشخصية الحدية.. مافيش جواهم حد.. مافيش جواهم حاجة.. فراغ كامل.. صمت مطبق.. صوت النملة فيه بيعمل زلزال.. وده علشان نموهم النفسي وقف -نتيجة حاجات كتير- قبل المرحلة النفسية اللى بنقدر فيها نثبت وجود الآخرين جوانا (بيسموها object constancy).. فأصبح عالمهم الداخلى عامل زى بيت الأشباح.. مكان مظلم.. فاضى.. فيه آثار قديمة.. وصدى صوت.. وخيالات وشوش غير واضحة..

طيب دول لما يتهجروا.. مين هايونسهم من جواهم.. محدش.. لما يتسابوا.. مين هايخفف ألمهم المزمن ولو مؤقتاً.. لما يبقوا لوحدهم.. مين هايملا فراغهم الداخلى.. محدش.. علشان كده الهجر والبعد بالنسبة لهم تهديد.. والوحدة بالنسبة لهم جهنم..

بس كده؟

لا طبعاً.. ده فيه أكتر..

هما كمان بيخافوا من الهجر وما يترتب عليه من وحدة لأنهم فى الحقيقة داقوا ده قبل كده.. واللى اتلسع من الشوربة بينفخ فى الزبادى..

كتير من الأبحاث اللى اتعملت على مرضى الشخصية الحدية وجدت إن نسبة كبيرة جداً منهم اتعرضوا فى صغرهم لهجر نفسي أو جسدى لأحد أو كلا الوالدين.. أب مسافر (أو بعيد نفسياً فى صورة قسوة شديدة أو سلبية شديدة).. أُم غير متاحة نفسياً أو جسدياً (بنفس المعنى).. اتعرضوا للتخلى فى أوقات صعبة.. اتعرضوا للبُعد فى عز الاحتياج.. يعنى داقوا السم.. واتأذوا منه.. يبقى ليهم حق يفضلوا خايفين منه طول عمرهم.. ده غير التعرض لسوء استغلال Abuse- بس ده ليه بوست لوحده..

تمام كده؟

لا لسه..

إيه تانى؟

هما كمان وصلهم فى صغرهم من كل اللى فات ده رسالة قاسية جدا.. اسمها (الرفض).. البُعد رفض لعمل علاقة معاهم.. القسوة رفض للاعتراف بإنسانيتهم.. التخلى رفض لوجودهم كله.. رفض فى رفض فى رفض.. تصور بقى بعد كل ده.. مجرد فكرة سفر حد بتحبه هايكون معناها إيه؟ مجرد خطوة واحدة لورا فى أى علاقة هاتعمل فيها إيه؟ طيب لو نهاية علاقة؟ يانهار أبيض..

طبعا كل ده كوم.. واللى ممكن يعملوا أصحاب الشخصية دى علشان يتجنبوا الهجر والوحدة كوم تانى.. ممكن تدفع (أو يدفع) أى تمن.. حتى لو كان من نفسها وجسمها.. ممكن تخرج من علاقة تدخل فى علاقة تانى يوم.. ممكن تعمل علاقتين فى نفس الوقت.. أو -وده اللى يجنن- ممكن تبدأ هى بالبعد والهجر (أو التطفيش) قبل الطرف التانى.. علشان تحمى نفسها من حدوث ده فجأة منه.. وتوفر على نفسها الصدمة.. واهو توجع نفسها قبل ماحد يوجعها.. ووقوع البلا ولا انتظاره..

وعلشان كده بتطلع عين اللى بتحبه من خلال اختبارات يومية قاسية جدا لمدى تمسكه بيها.. والتأكد بشكل متكرر من عدم وجود أى نية للبعد والتخلى عنها..

الحل إيه بقى؟ علاج طبعا (جزء منه دوائى وجزء نفسي).. وبيجيب نتايج كويسة جداً.. بس لسه ماوصلناش للنقطة دى.. ماتستعجلوش..

إحنا يادوب شاورنا من بعيد..

على الخوف من الهجر..

اللى تحته رعب من الوحدة..

اللى وراها تاريخ من التخلى..

وطبقات من الرفض..

ملحوظة هامة: ماينفعش حد يشخص نفسه من خلال الكلام ده (أو أى كلام غيره).. التشخيص يحتاج وجود خصائص ومواصفات محددة خلال فترة زمنية معينة، وليه قياسات نفسية معروفة، ومايقومش بالتشخيص غير طبيب نفسي موثوق. وهو الوحيد الذى يحدد كيفية العلاج.

%d bloggers like this: