Month: April 2020

I Need You to Understand Why I’m So Sensitive to Everything

So please, have some understanding for me when I say I need some space. I often make the mistake of holding out too long, pushing myself too far and ending up over the emotional edge because I didn’t stop and recognize what my body and brain were trying to tell me before it was too late. If I get there, there’s not much I can do but go to a quiet place where I don’t have to see or talk or touch anyone and try to use any number of tools — from medication to breathing exercises — to bring myself back to normal.

If you’re going to be in my life, then you should know about this. But if respecting my different needs or believing me when I say I have a need makes you feel hurt, then it’s better we not be friends.

The article:

I Need You to Understand Why I’m So Sensitive to Everything

Sometimes, when I get stressed, anxious or frustrated, I break down. The hard part is, it’s not just from things most people would find stressful. In fact, I deal pretty well with the big things: death, breakups, loss of a pet. I know these things are bad and I feel what I would consider “normal” emotions when they happen. Maybe that’s because I know everyone feels them and society accepts those emotions as valid.

The problem is, my emotions don’t just fire off from life-altering occurrences. My body and my brain can’t tell the difference between a life-or-death situation and a normal, everyday stressor. I have the same panicked reaction to misplacing my wedding ring as I might to misplacing my actual husband. My brain and body can go from zero to 100 in two seconds flat. I’m never truly calm: I might look like it on the outside but beneath the surface, there’s a trigger just waiting to flip and throw me into a full-on panic attack. What makes this even more fun is that I have learned to become anxious about the possibility of becoming anxious. If I start to worry that my emotions might get out of control, it can become a self-fulfilling prophecy.

I’ve been this way my whole life but I never knew there was a name for it. When I “overreacted” as a kid, my parents thought I was just being melodramatic. Maybe they thought I just wanted attention and thought crying was the best way to get it. Nothing could be further from the truth. I want nothing more than to be happy. Because, you see, my “happy” is a million times more happy than anyone else’s. Because my emotions are so strong, I don’t need to take drugs to feel the world’s best high. I simply need to be happy for a few minutes and I feel amped up like I’m on drugs — I can write, I can create, I can do anything. Not in a reckless sense: I’ve never driven fast or thought I could fly. It’s just… when I feel good, I feel amazing. The same way that, when I feel bad, I feel like it’s going to kill me.

A couple of years ago, I learned this has a name: emotional intensity. I simply experience the world in levels of color and sound and touch that most people can’t imagine. And of course, levels of emotion. It’s not just emotion, though; I’m sensitive to everything. There are fabrics I can’t bear to touch, sounds I can’t bear to hear, smells that make me want to vomit. Everywhere I go, I have to try to shield myself against things no one ever thinks twice about. I take a dose of NyQuil and I’m hungover for 24 hours. I have to be careful about something as commonplace as a cold pill or the medication they use at the dentist. If I don’t remind a doctor about my overly sensitive nervous system, I can have a terrifying out-of-body experience from stimulants they put in common drugs, which cause me to lose sensation in my limbs and feel like I’m both floating and drowning at the same time.

Most people don’t know this about me and I think I do a pretty good job of hiding it, so maybe that’s part of the problem. When I’m under a lot of stress — say from work, school or other things — or if I’m abnormally tired or hungry, for example, my ability to stay in control goes down. I am at risk of falling to the floor and crying into my hands for as long as it takes to unravel myself from the mental obstacle course I’m jumping through.

So, several years ago, when I started seeking professional help, I learned one coping strategy — remove yourself from the situation. De-escalate. That’s what my doctor said. I started to learn to recognize the feelings of overwhelming emotion or sensation before they got too far and I could tell myself (and others) I needed a break. It’s not always convenient or polite, but it’s what I need to do to prevent losing myself into panic, crying, and if I’m being honest, depressive thoughts that spiral to the darkest places extremely fast.

I’ve gotten better at this over the past few years. I’ve become better at voicing what I need, even if I’m far from perfect. At least now, I can say it’s starting to get bad before I’m “there.” At least now, I can recognize when I can’t handle a single minute more before I’m lying on the floor, pounding my fists into my own body out of frustration and rage.

I’m still working, very hard in fact, to move beyond where I am now to a place where I can not only recognize but stop my emotions in their tracks and separate myself from their painful effects. I have a whole set of professionals, medications, and even an iPhone app (yes, there’s an app for that!) And I swear, I’m trying my damnedest to get through life in a way most people take for granted.

The Hierarchy of Mental Health Needs

Article:

https://samsaragear.com/blogs/overcome-ed/the-hierarchy-of-mental-health-needs

Many of us are familiar with Maslow’s Hierarchy of Needs – which are well-known in the world of psychology. These needs include physiological needs, safety needs, love, esteem and more. 

The Hierarchy of Mental Health needs is a more granular look at the top section of this pyramid. Without mental health, our physical and spiritual health will surely decline. That’s why it’s so important to really take a look at all the components of mental health and ask, Am I really taking care of this? 

In our effort to make ED, self-harm and suicide things of the past, 
we hope to empower individuals who are eager to show care and demonstrate compassion toward one another. Part of this empowering is offering awareness to the people that make up our community. 

Given that mental illness can often go undetected, it’s important to bolster that awareness. It’s also dire to engage in difficult yet healing conversations with those in your community who may be feeling isolated. This is the most direct form of support.

When an individual feels supported they may no longer feel alone in this world, and consequently, the hold of their stigma may drastically lessen. That’s how hope is born. And as you can see, hope is really the tip of the mental health iceberg. When someone sees that a solution is possible, they’ll start to take action. They’ll get the proper rest, socialize with others, develop coping strategies, have self compassion, et cetera. 

When you have the chance, run through the elements in this pyramid. See if there are areas where you can improve or help another with their development. 


لمياء مقلد تكتب الجري نص الجدعنه

الجرى نص الجدعنه 🏃🏃🏃
قعدت اأقلب الجمله دى يمين شمال انى اعرف اتقالت ف انهو ظروف
مش معقول يكون كل مفهومنا عنها انها عن النداله وبس
المهم من هنا لهنا لقيت أن فيها حاجه صح
يعنى لو حصلت خناقه ما بين واحد مفتول العضلات عريض المنكبين😂😂
والطرف التانى زى عادل بتاع ماما زمانها جايه جايبه لعب وحاجات 😄😄
يبقى هنا الجرى كل الجدعنه
بص بقى ماهو يتدخل حرب انت ادها ياتجرى لحد ما تبقى زى اخينا المفتول العضلات وساعتها تبقى حرب متكافئه 😃

دراسه في أنواع شخصية الإنسان

دراسة شخصية الإنسان

Die psychopathischen Persönlichkeit المصدر: كتاب 

en (الشخصيات مضطربة العقل) الذي ألّفه كورت شنايدر عام 1923 لا يزال يمثل الأساس للتصنيفات الحالية لاضطرابات الشخصية مثل التصنيف الأمريكي للاضطرابات النفسية، والذي يسمى (الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية – الإصدار الخامسة) أو (DSM-5) وفقًا لDSM-5، يمكن تشخيص الاضطراب في الشخصية إذا كان هناك ضعف في أداء الشخص وتعامله مع الناس، إلى جانب واحدة أو أكثر من السمات المرضية للشخصية، بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون هذه الأعراض مستقرة نسبيًا ـ بمرور الوقت ـ ومتوافقة مع الحالات، وألا نعتبرها مقياسًا للمرحلة التنموية في حياة الفرد، وألا تكون أثرًا مباشرًا لحالة طبية عامة. ينص DSM-5 على عشرة اضطرابات في الشخصية،

وينسب كل واحد منهم إلى واحدة من ثلاث مجموعات أو أقسام (أ – ب – ج):

المجموعة (أ) (غريب الأطوار) اضطراب الشخصية المرتابة. اضطراب الشخصية الانطوائية. اضطراب الشخصية الفصامية.

المجموعة (ب) (درامي – شارد) اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع. اضطراب الشخصية الحَديّة. اضطراب الشخصية الهستيرية. اضطراب الشخصية النرجسية.

المجموعة (ج) (يشعر بالقلق والخوف) اضطراب الشخصية التجنبية. اضطراب الشخصية الاعتمادية. اضطراب الشخصية الوسواسية.

قبل شرح هذه الاضطرابات الشخصية العشر، يجب التأكيد أنهم نتاج الملاحظة التاريخية أكثر من كونهم دراسة علمية، وبالتالي قد يبدو بعضها غامضًا أو غير دقيق نوعًا ما، وكذلك فإن هذه الاضطرابات العشر نادرًا ما تأتي كما يقول الكتاب، بل قد تجمع شخصية بين أعراض من اضطرابين مختلفين، وهذا هو الهدف من تقسيمها إلى ثلاث مجموعات في DSM-5، أي أن الشخصية تجمع بين أعراض اضطرابات شخصية مختلفة، ولكن غالبًا ما تكون من نفس المجموعة.

على سبيل المثال، في المجموعة (أ) غالبًا ما يجمع الشخص المصاب باضطراب الشخصية المرتابة بعض أعراض اضطراب الشخصية الانطوائية واضطراب الشخصية الفصامية. غالبية الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في الشخصية لا يتواصلون مع خدمات الصحة النفسية، وإذا حدث ذلك عادة ما يكون بعد قيامهم بإيذاء أنفسهم أو مخالفة القانون، يجب أن يكون المتخصصون في الصحة على علم بهذه الاضطرابات الشخصية؛ لأنها تجعل الشخص عرضة لاضطرابات نفسية، أو تؤثر بالسلب على اضطراب نفسي موجود بالفعل، قد تُسبب هذه الاضطرابات كربا وضعفا كبيرين، لدرجة أن الشخص قد يحتاج أن يُعالج من أعراض الاضطراب أيضًا، هناك جدل بشان ما إذا كان ذلك اختصاص العاملين في مجال الصحة أم لا، خصوصًا فيما يتعلق بالاضطرابات التي تكون سببًا في نشاط إجرامي، والتي غالبًا ما يتم معالجتها بغرض أساسي، وهو منع الجريمة.

1- اضطراب الشخصية المرتابة تضم المجموعة الأولى اضطرابات الشخصية المرتابة، والشخصية الانطوائية، والفصامية، يتميز اضطراب الشخصية المرتابة بعدم ثقة الشخص في الآخرين، بما في ذلك أصدقاؤه، وأسرته، وزوجته. ونتيجة لذلك، يبحث الشخص باستمرار عن أدلة للتحقق من مخاوفه، لدى هذا الشخص إحساس قوي بالحقوق الشخصية، فهو مفرط الحساسية للانتكاسات، يشعر بالخجل والإهانة بسهولة، ويتحمل الأحقاد والضغائن باستمرار، وليس من الغريب أنه يميل عن الابتعاد عن الآخرين، ويعاني كثيرًا؛ ليبني علاقات وثيقة. الطريقة الرئيسة التي يدافع بها الشخص المصاب باضطراب الشخصية المرتابة عن نفسه هي الإسقاط، أي أن يحاول الشخص نسبة أفكاره ومشاعره الخاطئة للآخرين. وجدت دراسة توأمية طويلة المدى أن اضطراب الشخصية المرتابة هو وراثي إلى حد ما، وأنه يشترك مع اضطراب الشخصية الانطوائية، واضطراب الشخصية الفصامية، في عوامل الخطر الجينية والبيئية.

2- اضطراب الشخصية الانطوائية الشخص المصاب باضطراب الشخصية الانطوائية يكون منفصلًا ومنعزلًا، ويميل للتأمل والتخيل، هذا الشخص ليس لديه رغبة في العلاقات الاجتماعية أو الجنسية، ولا يبالي بالآخرين ولا بالأعراف والعادات الاجتماعية، ويفتقر إلى ردود الفعل العاطفية، ترى أحد النظريات بشأن الناس المصابين باضطراب الشخصية الانطوائية أنهم حساسون جدًا بداخلهم، أي أنهم يرغبون في إقامة علاقات، ولكنهم يجدون أن بدء علاقة وثيقة والحفاظ عليها أمر صعب ومؤلم جدًا، لذا فإنهم يعودون إلى عالمهم الداخلي، عادة لا يتلقى المصابون باضطراب الشخصية الانطوائية عناية طبية؛ لأنهم على الرغم من ترددهم في تكوين علاقات وثيقة فهم بشكل عام يؤدون بشكل جيد.

3- اضطراب الشخصية الفصامية يتسم الشخص المصاب باضطراب الشخصية الفصامية بغرابة المظهر والسلوك والكلام، والشذوذ في التفكير تمامًا، مثل من يعاني من الفصام، يمكن أن يشمل الشذوذ في التفكير معتقدات غريبة، أو التفكير السحري (على سبيل المثال: يعتقد أنه إذا تحدث عن الشيطان فإنه سوف يظهر)، والارتياب، والهوس، والشخص المصاب باضطراب الشخصية الفصامية غالبًا ما يخشى التفاعل الاجتماعي، ويعتقد أن الآخرين سيلحقون الضرر به، وهذا قد يدفعهم لتكوين أفكار مرجعية ثابتة، أي تكوين معتقدات بأن الأحداث ترتبط بهم بطريقة أو بأخرى. في حين أن الشخص المصاب باضطراب الشخصية الانطوائية يتجنب التفاعل الاجتماعي؛ لأنه يخشى من الآخرين، إلا أن المصاب باضطراب الشخصية الفصامية يتجنب التفاعل الاجتماعي؛ لأنه ليست لديه الرغبة في التفاعل مع الآخرين، أو قد يجد ذلك صعبًا للغاية. المصابون باضطراب الشخصية الفصامية لديهم احتمالية أكبر للإصابة بالفصام، حيث يطلق على حالتهم “الفصام الكامن”.

4- اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع تضم المجموعة (ب) اضطرابات الشخصية المعادية للمجتمع، والحدّية، والهستيرية، والنرجسية. إلى أن جاء كورت شنايدر (1887 – 1967) وقام بتوسيع مفهوم اضطراب الشخصية ليشمل هؤلاء الذين يعانون من خلل أو غرابة في الشخصية، كان الناس يعتبرون اضطراب الشخصية بشكل عام أنه اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع. اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع شائع بين الرجال أكثر من النساء، ويتسم الشخص المصاب به بعدم الاكتراث لمشاعر الآخرين بشكل قاسٍ. يتجاهل هذا الشخص الالتزامات والقواعد الاجتماعية، وهو سريع الانفعال، عدواني، يتصرف بتهور، يفتقر إلى الشعور بالذنب، يفشل في التعلم من التجربة، في الكثير من الحالات لا يكون لديه صعوبة في إقامة علاقات، حتى أنه يمكن أن يظهر سطحيًا بشكل جذاب، ولكن هذه العلاقات عادة ما تكون مضطربة وقصيرة الأجل. يرتبط اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بشكل وثيق بالجريمة، ومن المرجح أن يكون لدى الشخص المصاب به سجل جنائي، أو قد دخل السجن من قبل.

5- اضطراب الشخصية الحَديّة الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحَديّة (أو اضطراب الشخصية الغير مستقرة عاطفيًا) يفتقر إلى الشعور بالذات وبالتالي يشعر بالفراغ ويخشى أن يتخلى الناس عنه. يمتلك هذا الشخص علاقات عديدة، ولكنها غير مستقرة، فهو غير مستقر عاطفيًا، وكثيرًا ما يثور في غضب وعنف (خصوصًا عندما يرد على الانتقادات)، وسلوكه متهور. من الشائع قيام هذا الشخص بإيذاء نفسه وقد يصل إلى الانتحار، لذا الكثير من المصابين باضطراب الشخصية الحَديّة يلجأون للعناية الطبية كثيرًا، يسمى اضطراب الشخصية الحَديّة كذلك؛ لأنه يقع على الحدود بين اضطرابات القلق والاضطرابات النفسية، مثل الفصام والاضطراب الوجداني ثنائي القطب. يفترض البعض أن اضطراب الشخصية الحَديّة غالبًا ما يكون بسبب الاعتداء الجنسي على الأطفال، وأنه أكثر شيوعًا في النساء؛ لأنهن أكثر عرضة للاعتداء الجنسين وعلى الرغم من ذلك، يرى بعض أنصار الحركة النسائية أن اضطراب الشخصية الحَديّة أكثر شيوعًا في النساء؛ لأن النساء الذين يظهرون سلوكًا غاضبًا أو غير مناسب يوصفون بهذا الاضطراب، بينما الرجال الذين يُظهرون نفس السلوك يميل الناس إلى تصنيفهم باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

6- اضطراب الشخصية الهستيرية يفتقد الناس المصابون باضطراب الشخصية الهستيرية إلى الإحساس بقيمة الذات، ويعتمدون في سعادتهم على جذب انتباه وقبول الآخرين. في كثير من الأحيان، يحاول هؤلاء الناس المبالغة والتكلف في التصرف من أجل أن يعطيهم الناس الاهتمام الذي يريدونه. يحرص الشخص المصاب باضطراب الشخصية الهستيرية على مظهره بشكل كبير، ودائمًا ما يحاول التصرف بشكل جذاب تتسم علاقاتهم الاجتماعية بالسطحية مما يؤثر على تلك العلاقات سلبًا على المدى الطويل، وهذا ما يمثل ألمًا كبيرًا لهم، خصوصًا أنهم يتعاملون بحساسية شديدة مع الانتقادات والرفض، ولا يجيدون التعامل مع الخسارة أو الفشل، في الواقع هم في حلقة مفرغة، فكلما يشعرون بالرفض أكثر، كلما أصبحوا أكثر هستيرية وتمثيلًا، وبالتالي يُرفضون مجددًا. يمكن القول بأن الحلقة المفرغة هي شيء أساسي في كل اضطراب للشخصية، بل حتى في الاضطرابات النفسية.

7- اضطراب الشخصية النرجسية الشخص المصاب باضطراب الشخصية النرجسية، يكون لديه شعور شديد بالاستحقاق، وأهمية الذات، وأن الناس يجب أن يُعجبوا به، يشعر بالغيرة تجاه الآخرين ويتوقع أنهم يشعرون كذلك تجاهه. يفتقد هذا الشخص إلى التعاطف، ويستغل الآخرين لتحقيق أهدافه. بالنسبة للآخرين، قد يرونه مسيطرًا، متعصبًا، أنانيًا، أو متبلد الإحساس. إذا شعر بالسخرية أو الإهانة فإنه يثور في نوبة من الغضب والانتقام المدمرين، ويطلق على رد الفعل هذا “الغضب النرجسي” ويمكن أن تكون عواقبه وخيمة على الجميع.

8- اضطراب الشخصية الاجتنابية تضم المجموعة (ج) اضطرابات الشخصية الاجتنابية، والاعتمادية، والوسواسية. الشخص المصاب باضطراب الشخصية الاجتنابية يعتقد أنه أحمق اجتماعيًا، وأنه غير جذاب، أو أنه أدنى من غيره، ودائمًا ما يخشى الانتقاد أو الإحراج أو الرفض. يتجنب هذا الشخص مواجهة الآخرين، إلا عندما يتأكد أنه مقبول من الطرف الآخر، ويتصرف بنوع من التقيد حتى في علاقته الحميمة، تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الاجتنابية دائمًا ما يقوم برصد ردود الأفعال، سواء ردود أفعاله أو ردود أفعال الآخرين، مما يمنعهم من الانخراط في مواقف اجتماعية بشكل طبيعي، تنطبق الحلقة المفرغة عليه بأنه كلما يرصد ردود فعله الداخلية، كلما شعر بأنه أكثر حمقًا، وكلما كان أحمقًا، كلما ازداد في رصد ردود فعله الداخلية.

9- اضطراب الشخصية الاعتمادية من خصائص الشخص المصاب باضطراب الشخصية الاعتمادية الشعور بافتقاد الثقة بالنفس، والحاجة الشديدة لأن يعتني أحد به. يحتاج هذا الشخص لمساعدة الآخرين في اتخاذ القرارات اليومية فضلًا عن القرارات الهامة في حياته، يخشى هذا الشخص الهجر، ويحاول جاهدًا الحفاظ على علاقاته، الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الاعتمادية كثيرًا ما يلجأون إلى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في الشخصية من الفئة (ب) الذين يحبون أن يشعروا بالتقدير الاحترام من جانب الآخرين، يتصف الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الاعتمادية بالسذاجة ومحدودية النظرة، واعتمادهم على الآخرين يجعلهم عرضة للاستغلال وسوء المعاملة.

10- اضطراب الشخصية الوسواسية يتسم الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الوسواسية بالانشغال الزائد بالتفاصيل، القواعد، اللوائح، النظام، أو الجداول الزمنية، بحثهم عن الكمال يكون سببًا في فشلهم في إكمال المهمة. يتصفون أيضًا بالإخلاص في العمل والإنتاجية على حساب العلاقات وأوقات الفراغ. الشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية الوسواسية دائمًا ما يكون مرتابا، حذرا، متحكما، جامدا، وبخيلا، أكثر ما يُقلِق هذا الشخص هو فقدان السيطرة على عالمه، وبالتالي لا يتسامح حتى في التفاصيل الصغيرة. غالبًا ما تتوتر علاقته مع الزملاء والأصدقاء والأسرة؛ بسبب مطالبه المتشددة الغير معقولة التي يطلبها منهم.

ملاحظات ختامية في حين أن اضطرابات الشخصية تختلف عن الاضطرابات النفسية، مثل الفصام والاضطراب الوجداني ثنائي القطب، إلا أن كلاهما يؤدي إلى ضعف كبير. يقدر عدد المصابين بهذه الاضطرابات بحوالي 10% من الناس على الرغم من أنه يعتمد على تقدير الطبيب سواء كان الشخص طبيعيًا أم لا. تشخيص اضطرابات الشخصية العشر هو أمر صعب للغاية، والأصعب هو تشخيصها بشكل موثوق فيه.

Sasa post

عيادة الجمعه فيروس كورونا والمرض النفسي

عيادة الجمعه فيروس كورونا والعزل الصحي والتباعد الإجتماعي وخليك في البيت وفرت على المريض النفسي ساعات طويله من الشرح

تخيل أن فيه ناس عايشه كده ….بس مش بسبب فيروس ….لا….ده بسبب المرض النفسي

To all you, people out there. The way you feel now is how we living with mental illness feel when you tell us we need to socialize more.

Pets & Bipolar: How Having a Furry Friend Boosts Our Mood


Article:https://www.bphope.com/pets/pets-bipolar-friends-with-benefits/

Whoever coined the phrase “man’s best friend” was on to something. Dogs—and cats and birds and other critters—have well-documented properties for boosting our well-being.

When psychologists from Miami University in Ohio and Saint Louis University in Missouri compared pet owners to people who did not own a pet in three different studies, people with pets scored higher on self-esteem, were more physically fit, and tended to be less lonely, less fearful and less preoccupied.

One of the experiments showed that thinking about a beloved pet is as effective as thinking about a human friend in helping someone feel better after experiencing rejection. In fact, research shows that the bond people have with their dog can be as strong as the bond with their closest relative.

“A third were closer to the pet dog than to any human family member,” says Sandra Baker, PhD, who co-authored that study. “Wherever I speak around the world, dog owners aren’t surprised by that.”

Barker is director of The Center for Human-Animal Interaction at the Virginia Commonwealth University School of Medicine, where she holds a named chair in psychiatry. She’s been involved in a body of research documenting the power of even 15 minutes with a therapy dog in cutting levels of stress, anxiety and fear for both psychiatric inpatients and hospital staff.

That reduced stress response, whether with therapy dogs in health care settings or pet owners “in the wild,” has been documented across a range of physiological measures, including brain waves, blood pressure, heart rate, and cortisol, the so-called “stress hormone.”

Aubrey Fine, PhD, editor of the Handbook on Animal-Assisted Therapy and author of several books on the benefits of human-animal ties, notes that dogs are very attuned to nonverbal behavior and therefore responsive to emotional distress.

In his most recent book, Our Faithful Companions, he writes about how the comforting attachment of a golden retriever named Magic helped his wife through breast cancer. Like many people who study or have companion animals, Fine talks about the emotional boost from a dog’s faithful devotion—the excitement on seeing you, the total acceptance without judgment.

“That unconditional sense of love gives people a sense of hope that they can persevere,” says Fine, a professor at California State Polytechnic University-Pomona. “I remember my wife said, probably a couple months post-treatment, ‘Magic is the hope that I need to get on to the next day.’“

Cats and dogs don’t have exclusive bragging rights, though. Fine first got intrigued by “pet power” in the 1970s when he saw how children he was treating responded to a gerbil named Sasha. Clients in his private practice engage with his cockatoos and other birds, and even his bearded dragon (a type of lizard).

“Fish are very relaxing,” he adds, referring to research that shows watching fish tanks decreases stress hormones.

A goldfish in the cardiac unit was the catalyst for People-Animal Connection, a volunteer program based at the Ronald Reagan UCLA Medical Center in Los Angeles. “People noticed that it had an effect not just on the patients, but on the staff as well,” explains program coordinator Stephen Goldstein.

Now People-Animal Connection has therapy dog-and-owner pairs visiting almost every unit of the hospital, including the psychiatric institution. The organization also arranges for people to spend time with their own pets, which combats loneliness and raises spirits.

“Words can’t quite describe the effect,” muses Goldstein. “The dogs provide something that medicine cannot.”

For his part, Goldstein has a cat waiting in his condo when he gets home after work. He finds solace in stroking Athena’s fur.

“There’s scientific evidence that petting, whether a cat or a dog, reduces blood pressure,” he explains.

However, getting a pet isn’t a one-size-fits-all solution. Some of us just aren’t “animal people.” Others may have issues with health, time, money, or housing that make having a pet problematic.

“We can’t make a blanket recommendation that everyone should get a dog. It really depends on the family’s circumstances and their ability to care for the animal,” notes Megan Mueller, PhD, a research assistant professor at Cummings School of Veterinary Medicine at Tufts University.

She also points out that the emotional benefits of animal companionship depend on the quality of the connection between human and animal. In one recent study of children in military families, she found a deep attachment to the family pet is associated with greater resilience when a parent was deployed—“an acute stressor,” she says. The simple presence of an animal in the home wasn’t as important as “what kind of relationship someone has with a pet,” Mueller says.

The deeper the bond, however, the more painful it can be when it’s broken. When we invited readers to share the ways companion animals add to their well-being, several alluded to the destabilizing effects of losing a beloved companion. As with so many triggers, having a coping plan in place can moderate the fallout.

“Most people are surprised and shocked by how intensely they feel grief after the loss of a pet,” says Barker, who is known for her work in supporting bereaved owners. “Pets don’t live as long as humans do. It’s important to remember that and prepare as the pet ages.”

She suggests thinking in advance about ways to commemorate the pet, such as planting a tree or writing a poem.

Of course, we also received many heartfelt and heart-warming accounts of how animals contribute to our lives. We present some of those stories here.

Deep Relaxation from Five Good Minutesby Jeffrey Brantley, MD and Wendy Millstine

How often do you wish you could calm down or just relax? Everyone has a built-in capacity for deep relaxation, but they may not appreciate or know how to access it. This practice will teach you a way to connect with your own ability for deep inner relaxation.

  1. Breathe mindfully for about a minute.
  2. Set your intention. For example, “May this practice of deep relaxation bring me health and ease.”
  3. Focus mindfully on the sensations of your breath, in and out.
  4. Imagine that you are inhaling calm and peace. With each
    out-breath, exhale any unnecessary tension in your body.
  5. Breathe this way for a few more minutes. Let the actual flow of your breath support you, bringing in peace and carrying out tension.
  6. End by opening your eyes and moving gently.

30 Years of Managing Bipolar DisorderBy George Hofmann

A person learns a lot managing a mental illness over a lifetime. I recently heard from a reader who’s been doing it for decades…


The Article:

30 Years of Managing Bipolar Disorder

http://ow.ly/uJUY50zapJx

The woman, Althea, said that she has been dealing with bipolar disorder for 30 years. That’s about how long I’ve had a diagnosis, so I asked her to write a note on how she manages the disease. She was caring enough to allow me to reprint it. Althea writes:

Re: manic depression, there are some things I do and some I don’t. Let’s start with the negatives.

No smoking

No drinking

No drugs unless prescribed by someone with a degree

Keep your mouth shut. Very few people know my dx; my immediate family, daughter’s fiancé, GP and provider. This is how I intend to keep it because I’ve learned that folks on the other side get really uncomfortable and won’t want to deal with you.

Introspection- too much is bad, just do what you need to do and don’t overthink it.

Positives

For me I need a bit more sleep than the average person, on work days 9-4:30 am and when I’m off I get a bit more. My sleep habits are extremely important in keeping my condition in check.

Food- organic when I can- check out the dirty dozen. Whole Foods, we do almost all our own cooking. Glass containers and never heat food in plastic.

Relationships- they’re work but they’re worth it.

Outside- walk outside on your lunch break, especially if it’s sunny.

Plan fun- put this stuff on your calendar and you’re more likely to do it.

This is great advice for maintaining you mental health. Three points deserve comment.

First, calling the illness manic depression. Some of us old folks still prefer this term. I do. It’s much more descriptive of what we suffer from and a lot less inclusive of other less disruptive mood disorders that camp out under the rubric of bipolar disorder.

Second, the reference to keeping your mouth shut. Yes, there is a terrible stigma against people with bipolar disorder. Some of us talk about our struggles with the disease, and others choose to keep it secret. They must be respected in their silence.

Today many people live openly with bipolar disorder, and people love to read about celebrity struggles with disruptive moods. However, people diagnosed this century have no idea how challenging it was to function in society years ago, pre-HIPAA, if employers, acquaintances, bankers, your kid’s friends’ parents, co-workers or neighbors knew you had a mental illness. It was not accepted. There was a lot less tolerance for crazy people. For some of us, there still is.

Finally, the comment on introspection. I’m very curious. Loved ones often tell me I think too much. Sometimes, when I fall into deep rabbit holes of introspection I come out the other side in a full blown episode. But I’m a writer, that’s what I do.

Most people successfully operate on a need to know basis. Therapy is important for many of us with mental illness, and therapy, of course, is an exercise in introspection. But it’s guided. It’s designed to be safe. Our own intellectual musings may be less so. Althea is not saying be ignorant, she’s saying be careful.

Know the things that will help you, and avoid the things that won’t. Find your comfort zone in how you manage your mental illness and stick with it.

Thanks, Althea.

For information on my upcoming book: Handling Anxiety in a Time of Crisis, join the Facebook group Practicing Mental Illness.

بقلم_لمياءمقلد😥 وعندما_تعوديين😥

وعندما تعودين …فلن تجدينى .
سأكون قد غادرت فلقد التقطت أنفاسى الاخيره على يد غاشمه كانت تعلم بوجودى أو لا تعلم فأنا لست بالشئ المهم كى أُشكل فارقا فى تلك الحياة 💔…
أمى هل صليت لأجلى ؟هل تمتمت بأذكار صباح ذلك اليوم كعادتك أم نسيتى ؟
أ لهفتك للبحث عن الرزق كممت فاهك فى ذلك الصباح؟
لا تلومى نفسك ياأمى ومن أين لكى أن تعرفي أنه فى ذلك اليوم عندما تعودين فلن تجدينى بداخل حصنك الحصين !😥😥

%d bloggers like this: