Month: October 2020

بقلم لمياء مقلد ….وانتصرت_لنفسى

أدركت أن الاختيارات بين الأشياء دائما صعبه ويحتم علىّ الأختيار .فاخترت فانتصرت .
كان من الممكن أن أبحر بسفينتى فى نهر هادئ فاخترت أعالى البحار وأن امر سالمه من بين امواجهه العاتيه فانتصرت.
عرفت أنه فى ذلك الموقف كان من الممكن أن أطلق للسانى العنان فاخترت الصمت فانتصرت.
ويوما ما كانت يدى ستمتد لتمسك بتلك الزجاجه المليئه بما لذ وطاب وكم هائل من السعاده الزائفه فاخترت كوب الماء الشفاف فانتصرت .
وجدت أن الحياه مليئه بتلك الأمور الشائكه فاخترت دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فانتصرت .
وعرفت الناس فوجدت التشابه الشديد فيما بينهم فاخترت التفرد والإختلاف فانتصرت .

وانتصرت_لنفسى💪

بقلملمياءمقلد💪

عيادة الجمعة….عن الضغط النفسي

مستوى تحمل الضغط النفسي يتفاوت الأفراد في قدراتهم على تحمل الضغط النفسيّ، وهناك العديد من العوامل التي تؤثر في مستوى تحمل الشخص للضغوط النفسية، نذكر منها ما يلي:[

الدعم المعنويّ: إذ إنّ وجود أفراد العائلة والأصدقاء الداعمين حول الشخص له دور في التصدي للضغوط ومواجهتها، في حين أنّ الشخص الذي يشعر بالوحدة تزداد احتمالية تعرّضه للضغط النفسيّ.

القدرة على التعامل مع العواطف: إذ إنّ الشخص الذي يمتلك القدرة على تهدئة نفسه عند شعوره بالغضب، أو الحزن، أو القلق يكون أقل عرضة للضغط النفسي.

موقف الشخص وتوقعاته: إذ إنّ الزاوية التي ينظر منها الشخص للحياة وتحدياتها الحتمية لها تأثير في القدرة على التعامل مع الضغط، فالشخص المتفائل الذي يتمتع بحس الفكاهة والذي يقبل التحديات سيكون أقل عرضة لخطر الضغوط.

المعرفة والتحضيرات: إذ إنّ معرفة الشخص وإدراكه لطبيعة الظروف التي يمر بها يجعل من السهل التعامل معها.

طرق علاج الضغوطات النفسيّة زيادة الايمان بالله تعالى والالتزام بتأدية الصلاة وقراءة القرآن الكريم، فهذا يساعِد على الاسترخاء وعدم التفكير بالأمور السلبيّة، وتقبّل الأمور بأن كل شيءٍ بيد الله تعالى، وما على الشخص إلّا الأخذ في الأسباب. تغيير طريقة التفكير بالضَّغط النفسي وبمسببه، فالتفكير بطريقةٍ إيجابية والتركيز على إيجابيات أي أمرٍ من شأنه أن يغيِّر من تأثير الضَّغط النفسي وعلاجه. المحافظة على التواصل مع الناس وبناء العلاقات الاجتماعيّة فالجلوس مع الناسن والتحدّث معهم يساعد من خروج الشخص من دائرة الضَّغط النفسي.

Karate Kid فــتى الكاراتيه…..فيلم

“دري باركـرDre Parker “فتى في الثانية عشر محبوب في مسقط رأسه مدينة “ديترويت” الأمريكية,,,
يضطر للإنتقال للعيش في الصين بسبب عمل والدته يلتقي “دري” بفــتـاة من صفه تدعى
“مي ينج Mei Ying ” فيقع في حبها , والإحساس متبادل ولكن الإختلافات الثقافية بينهما تجعل هذه
الصداقة شبه مستحيلة,بل والأسوأ يلتقي “دري” بعدوه المتنمر “شينج Cheng ” تنشأ معركة بينهما
في ساحة المدرسة فيسقط “دري” طريح الأرض فهو لايتقن القتال إلا قليلاً ونظيره محترف في الكونغ فو
يــلجأ “دري” إلى عامل الصيانة”السيد هان Han ” الذي يبعد عن مسكنه بضعة أمــتار ويعلم أنه خبير ومحترف الكونغ فو
سراً بعدما اكتشف ذلك عندما قرر أن يرد الصفعة على هؤلاء المتنمرين “شينغ ورفاقه” وبتدخل من”السيد هان Han “
لينقذ الموقف فيقرر “السيد هان ” لإدخاله بطولة الكونغ لهذا يخضع “دري” أو “تشاو دري” على قول السيد هان يعني
“دري الصغير” لتدريبات شاقة وينجح في التفوق على نظيره في البطولة “شينغ الفتى المتنمر”ليكب احترامه واحترام الجميع وبكل بساطة الفيلم رائع نستخلص منه دروس هامة طإستخدام العقل قبل القوة واحترام من هم اكبر سناً

اليوم العالمي للصحة النفسية 2020: كيف تتجنب الإجهاد النفسي؟

هناك تغييرات بسيطة تجريها على حياتك يمكنها أن تجنبك الإجهاد النفسي

هل تشعر بالقلق والتعب والضغط، وأنك منهك؟

هل تشعر أن العمل يكاد يقضي عليك الآن، على الرغم من أنك لم يسبق عانيت من هذا الأمر؟

ربما أن ضغط الحياة العائلية والأعباء التي لا تنتهي هو الذي جعلك لا ترى مخرجا.

أنت إذن على حافة الإجهاد النفسي.

ولكن لا تخشى شيئا، فالإعلامية والطبيبة، رادا مودغيل، تقدم لك نصائح تخرجك مما أنت فيه، وتساعدك في التعرف على مؤشرات الإجهاد النفسي، حتى تتجنبها مستقبلا.

ما هي حقيقة الإجهاد النفسي؟

ورد مصطلح “الإجهاد النفسي” أول مرة في بحث علمي أعده هيربرت فرودنبرغر في عام 1974.

ووصفه الباحث بأنه “حالة إرهاق نفسي وجسدي” تحدث بسبب الحياة العملية، وتمر “بمراحل عديدة من بينها الإكراه من أجل إثبات النفس”.

أما اليوم فنرى أن الإجهاد النفسي هو “ضغط مفرط ومتواصل” حسب الدكتورة رادا مودغيل، التي تقول إنه “يجعلنا غير قادرين على تحمل مصاعب الحياة”.

وعلى عكس هيربرت فرودنبرغر، فإن الدكتورة مودغيل تعتقد أن أسباب الضغط قد تأتي من جوانب الحياة المختلفة وليس من ظروف العمل وحدها.

كيف يكون الشعور بالإجهاد النفسي؟

تشبه الدكتورة مودغيل الإجهاد النفسي بالبطارية الفارغة في هاتفك.

قد تشعر بإرهاق الحياة كما لو أنك فقدت كل ما لديك من مخزون

قد تكون من الذين يتحملون عادة الضغط ومصاعب العمل، ولكنك حاليا غير قادر على التحمل.

وتقول الدكتورة مودغيل إن ذلك ربما مؤشر على أن “مخزونك النفسي” بدأ ينضب.

عليك أن تنظر إلى الأمور بهذه الطريقة: لديك “مخزون العمل” و”مخزون البيت”، إذا بدأ أحدهما ينضب، والآخر لا يزال مليئا، قد تستطيع التحمل.

ولكن إذا بدأ الاثنان في النضوب في وقت واحد، فلن تجد مخزونا تعتمد عليه، وهنا تبدأ المشاكل.

فنحن بحاجة إلى مراقبة بطاريتنا النفسية تماما مثلما نراقب بطارية الهاتف، حسب الدكتورة، وعليك أن تتساءل كيف تشحن البطارية.

ما هي أسباب الإجهاد النفسي؟

تقول الدكتورة مودغيل إذا ساءت الأمور في العمل وفي البيت معا يبدأ الإجهاد النفسي

تقول الدكتورة مودغيل إن أي “تغيير كبير في الحياة أو أي حدث مثير للقلق” قد يساهم في الإجهاد النفسي.

وتعطي أمثلة مثل المخاوف المالية أو المشاكل العائلية.

وكذا الظروف المسببة للتوتر مثل الانتقال أو فقدان وظيفة أو إجراء امتحانات.

كيف نستطيع إذن وقف الإجهاد النفسي وتجنب الإرهاق؟

نصائح الإجهاد النفسي

تقول الدكتورة كودغيل: أحسن الإصغاء إلى نفسكركز على الأمور التي على ما يرامتواصل مع الأصدقاء الذين ترتاح إليهمحافظ على ممارسة نشاطات مختلفةافعل ما يريحك واجعله من أولويتكاستمع إلى أنغام الموسيقى المفضلة لديكخذ قسطا كافيا من النوملا تترك الأمور تتأزم. عود نفسك على هذه الخطوات واجعلها راتبك اليومي

تأمل الدكتورة مودغيل أن تساعدك هذه النصائح في تجنب الإجهاد النفسي.

وتعتقد أيضا أننا لو أولينا “بطارياتنا النفسية” اهتماما يوميا مثل الاهتمام الذي نوليه إلى بطاريات الهاتف، فإننا سنرى تحسنا في الصحة النفسية عامة.

المقال كامل؛ المزيد على دنيا الوطن ..

%d bloggers like this: