Month: April 2021

السبت و ازاي تسامح نفسك

أعلم أن شياطين الإنس والجن وخاصة الشيطان؛ هو الذي يحرص على أن يُذكر الإنسان بذنوبه وخطاياه، ومراد هذا العدو أن يصل بالإنسان إلى اليأس والقنوط من رحمة الله – والعياذ بالله –، فعامل هذا العدو بنقيض قصده، وإذا ذكّرك مُذكّر بالذنب؛ فجدد التوبة، وإذا ذكّرك الشيطان بتلك الأيام؛ فتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وجدد التوبة، فإن همَّ هذا العدو هو أن يُحزن الذين آمنوا، لكن الله يقول: { وليس بضارهم شيئًا إلا بإذنِ الله }، فعامل هذا العدو بنقيض قصده، واعلم أن هذا العدو يندم إذا استغفرنا، ويحزن إذا تبنا، ويبكي إلى رجعنا لربنا وسجدنا له، فعامله بنقيض قصده.

وتعوذ بالله من شر وساوس السوء، وحاذر أن تفكر في مسألة جلد الذات، أو العدوان على نفسك، أو الإساءة لنفسك لأنك تائب، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

استأنف حياتك بصفحات جديدة مشرقة، وأقبل على الله تبارك وتعالى، واعلم أن الله يدافع عن الذين آمنوا❤️

عيادة الجمعة….هرمون السعادة

هرمون السعادة
على الرغم من أن هذا المصطلح بات شائعًا في الاونة الأخيرة، إلا أنه لو بحثت حول هرمون السعادة، ستجد أن الأبحاث قد تناولته أحيانًا على أنه هرمون السيروتونين وفي أحيان أخرى على أنه الإندروفين.

لكن في الواقع هناك مجموعة من الهرمونات والنواقل العصبية الكيميائية المسؤولة عن شعورنا بالسعادة، أهمها: السيروتونين، والإندروفين، والدوبامين، والأوكسيتوسين.
فلنتعرف على كل واحد من هرمون السعادة على حدا:

1- السيروتونين (Serotonin)
يرتبط السيروتونين بالأساس مع الشعور بالثقة بالنفس والإنتماء، حيث أن إفرازه يعزز هذين الشعورين، كما يعتبر السيروتونين من مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعًا، كما يستخدم في علاج اضطرابات الأكل، والهلع، والوسواس القهري واضطراب الكرب التالي للصدمة.

2- الإندروفين (Endorphins)
قد يكون الإندروفين من أكثر الهرمونات المعروفة في السياقات العامة بين البشر، تنتجه الغدة النخامية وهو معروف بالأساس كمضاد الألم، وأكثر محفزات إفراز الإندورفين في أجسامنا هي ممارسة النشاطات البدنية الشاقة حد النشوة، بالإضافة إلى النشوة الجنسية الناجمة عن الجماع، هذا ما يبرر التوصيات بالمحافظة على نشاط وحياة جنسية منتظمة.

يذكر أن رياضة الركض بشكل خاص ترفع من مستوى إفراز الإندورفين، بالإضافة إلى الوخز بالإبر.

3- الدوبامين (Dopamine)
من منا لم يسمع بالدوبامين الذي يرتبط بالأساس بالمواد الإدمانية كالميثامفيتامين والكوكايين؟ حيث تقوم هذه المواد الإدمانية عند تعاطيها على زيادة الدوبامين في الجسم والدماغ.

يرتبط هرمون الدوبامين أيضًا بشكل وثيق مع شخصية الفرد، حيث تشير الأبحاث إلى كون الأشخاص ذوي الشخصية المنفتحة يحظون بمستويات أعلى من الدوبامين من أولئك الإنطوائيين.

يسمى هذا الهرمون أيضا بهرمون التحفيز والنجاح، بالإضافة إلى هرمون المكافأة، حيث أنه هو الذي يحفز الشخص على القيام بالخطوات جريئة ويعطيه شعور الحماس.

4- الأوكسيتوسين (Oxytocin)
هل سبق لك أن سمعت أو شعرت أن العناق يزيد من السعادة؟ الأوكسيتوسين يسمى أيضًا بهرمون الحب أو هرمون العناق، حيث أن إفرازه يتأثر في التواصل الجسدي (غير الجنسي) بين الشريكين.

لا زالت الأبحاث اليوم تدرس مدى تأثير هذا الهرمون على الرجال والنساء، إن كان متساويًا أم متفاوتًا، إلا أنها لا تشكك بتاتًا بكونه تأثير موجود وقائم، والعالم الرقمي اليوم يحرمنا من هذه المودة الجسدية ويجرد العلاقات من هذا البعد، هذا ما يجعل الأخصائيين ينصحون بالمحافظة دائمًا على مساحة خاصة من حياتنا للعلاقات المحسوسة والحقيقية .

<span>%d</span> bloggers like this: