السبت وازاي تفهم ….تقبل الحياة هو تقبل التغيير

العلاقات
من يبقى متمسكاً بضرورة استمرارية أي شيء في حياته فإنه كمن يتمسك بمقاومة القانون الثابت الوحيد في هذا الكون وهو..التغيير.
ومن يفعل هذا، فقد تسبب بمعاناة كبيرة لنفسه.
ستبقى عجلة الحياة تدور بتغيير مستمر وسر السكينة هو القبول.
فلنقبل أنه..
ليس كل علاقة في حياتنا يمكن أن تستمر معنا لآخر حياتنا. ولنقبل أنه ليس كل شكل للعلاقة يمكن أن يكمل معنا بنفس الشكل لآخر حياتنا.
في كل فترة من حياتنا سنكون مع أشخاص معينيين، ليعطونا ونعطيهم شيئاً، نعلمهم ويعلمونا شيئاً، نساعدهم ويساعدونا بشيء. كل مانمر به خلال العلاقة من حلو ومر سيجعلنا نفهم أنفسنا أكثر فالآخر سيضيئ سواداً في داخلنا لنراه ونشفى. سيوسّع إدراكنا ويوسّع وعينا وسيغيّر فينا أشياء وأشياء وسنصبح أشخاص مختلفين لنكمل رحلتنا في هذه الحياة بطريق مختلف معهم أو بدونهم.
وعندما تنتهي أدوارنا مع بعضنا سيتغير شكل هذه العلاقة..البعض يفارق والبعض يغادر والبعض يبقى والكل يتغير .
من يرحل دعوه يرحل
من يتغير اقبلوا تغييره
من يبقى أعطوه ليسمو
فقبول التغيير حكمة، نضج، وعي،سكينة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Website Powered by WordPress.com.

%d bloggers like this: