Tag: # ترقب

السبت وأزاي تفرح نفسك لما تفرح غيرك

السبت وأزاي تساعد نفسك وتفرحها ….

بنت بتحكي ان كان في فكهانى قاعد على الارض فى الشارع فسألتة فين الاقى اقرب مقلة لب ؟ كانت عايزة تجيب لب وحاجات لاهلها 😐

وصفلها الطريق وبهزار قالها متنسينيش بقى فى لب سوبر 😅

راحت جابت حاجاتها وفعلا جابتله لب !

ورجعت تانى ادتهوله الشاب الفكهانى دا فرح اوى وضحك قالها انا كنت بهزر والله وراح مديها تفاحة وهى تحلف متخدهاش وهو يحلف تاخدها يا اما مش هياخد اللب (رغم ان التفاحة تمنها اكتر من اللب بس هو عاملها بكرم)

راحت خدت التفاحة

وهى ماشية لقت عامل نظافة راحت ادتهاله، فرح وشكرها بس لقيته راح مديها لست بتشحت راحت فرحت ودعتله !

نقف هنا ( تعتقدوا ان ممكن تكون الست الشحاتة دى نفسها فى التفاح وربنا سخر كل دا يحصل علشان التفاحة توصلها !!

ولا يمكن عامل النظافة كان نفسه يتصدق ومعهوش فلوس وما صدق لقي حاجة يتصدق بيها !!

خليكوا متأكدين إن ( رزقك هيجيلك متسألش ازاى هو هيلف ويوصلك بطريقة متتخيلهاش )

تانى موقف

نفس البنت بتقول (دايما بخلى معايا حاجة افرح بيها حد مثلا ادى لسواق ميكروباص حاجة حلوة) بتقول انها متعودة علي كدة ف كل خروجة ؟

مرة سواق ميكروباص علشان ادته حلويات مرضيش ياخد الاجرة .. وقالها قبلت منك الحلو اقبلى ومتدفعيش بقي دى حاجة بسيطة !

وهكذا كتير بس اغرب موقف بتقول اتعلمت منه!

كان بياع تين شوكى ولما ادته ملبسة راح مديها تنتين زيادة عن الى اشترته وهى كالعادة بتفضل ترفض وقدام الاصرار بتاخد بس وهى بترفض بتقوله لا والله مش هينفع بعدين دى ملبسة يعني ولا حاجة راح قالها

(هل جزاء الاحسان الا الاحسان كفاية فرحتينى)

نقف هنا عند الاحسان

(الحاجة الكويسة الى انتا بتعملها وانت مش مستنى حاجة غير انك تفرح الى قدامك هتتردلك بـ اكتر من الكرم هتترد ب احساااان)

ادخلوا الفرحة على قلوب الناس ومتستنوش اى مقابل ،اعملوها وقولوا فى سركم (لعلها المنجية)

منقول

لحظة التعافي لحظة اليقظة بعد رحلة معاناة مع المرض النفسي أو الإدمان..وجودك جنب الناس اللي محتاجه مساعدتك هيفرق… عيادة الجمعه #

التفاؤل … الحماس … الأمل …. و

الندم … الأسف … الإحراج … الماضي

كل ده في لحظة واحدة

لقطة من مسلسل :عائلة الحاج نعمان

Lazmina تكتب ٦ أعوام من العزلة – ترقب

أنا على حافه جرف لاأمتلك القوه الكافيه للصعود والنجاه بحياتى وأيضا ليس لدى مايمنعنى من الإستسلام والسقوط إلى الهاويه ، وحقًّا لا أدرى لماذا لازلت أقف مكانى ثابته ،هل أنا فى انتظار تلك القوة التى ستدفعنى للمخاطرة والوصول الى نقطة الأمان ربما أصل وربما يظل السقوط هو قدرى الوحيد !!!!

أم أنا فى انتظار أن أميت كل ذرة مقاومه بداخلى حتى إذا استسلمت للسقوط فلا عقل يمنعنى ولا مشاعر تترجانى !!ترانى حقا سأختار ، أم أننى فقط سأظل على الهاوية؟؟

#ترقب

%d bloggers like this: